المدونة

تأثير التضخم على الذهب | الملاذ الآمن

تأثير التضخم على الذهب هل هو حقًا الجانب المظلم في تذبذب سعر الذهب اليوم في العالم بين الارتفاع والانخفاض؟ من المعروف أن الذهب هو ملجأ يلجأ إليه الناس لحماية مدخراتهم من خلال استبدال ما لديهم من عملات محلية أو دولار أمريكي أو عقارات وما إلى ذلك بشرائهم الذهب.

لكن يجب أن ندرس في هذا المقال النتائج التي تعرّضت لها الدول العظمى والدول النامية في العالم لأزمات تضخم، ونلاحظ أداء الذهب في تلك الفترة كي نمنحك إجابة شافية تدفعك لـ الاستثمار في الذهب أو الإعراض عنه، علمًا أن بعض أزمات التضخم كانت عابرة ولم تسبب أي ضرر في حين أن بعضها الآخر أجهد وأجهزَ على بلادٍ بأكملها.

يغطي هذا المقال كل الأفكار التي تتعلق بالتضخم وعلاقته المباشرة في أسعار الذهب، ويُجيب عن سؤال ما إذا كان الذهب حقًا ملاذ للكثير من الناس حول العالم في أوقات الأزمات الاقتصادية، وهل يمكن حفظ قيمة المدخرات بشراء الذهب أم لا. وأخيرًا متى يلفت بريق معدن الذهب أنظار المستثمرين للاستثمار فيه على المدى الطويل.

قراءة ممتعة!

ما هو التضخم الاقتصادي؟

تأثير التضخم على الذهب
العلاقة بين رفع سعر الفائدة والذهب

ارتفاع متزايد في أسعار السلع والخدمات، سواء أكان سبب الارتفاع ناتجًا عن زيادة النقد المحلي، أيّ بما معناه ضخّ العملة المحلية بشكل مبالغ فيه في البلاد مما يجعل كمية النقد أكبر من حجم السلع المتاحة، أو زيادة في إنتاج السلع والخدمات التي تتجاوز حدود الطلب الكلّي عليها، أو بسبب ارتفاع تكاليف إنتاج تلك السلع.

مثال توضيحي: في حال كنت تمتلك 1000 مليار دولار أمريكي، فستتمكن من شراء نصف العالم لو أنفقتهم في أمريكا! لكن في حال كان لديك ذات المبلغ وكنت تعيش في زيمبابواي، فيمكنك شراء رغيف خبز واحد فقط!

اقرأ أيضًا: سعر الذهب اليوم فى امريكا

السبب باختصار هو ارتفاع الأسعار بشكل جنوني في الأسواق مع انخفاض كبير لقيمة العملة المحلية أيًا كانت، وطبعًا أزمات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية مثلًا لا تُعتبر حتى الآن أزمات مُخيفة لأنها لا تتجاوز حاجز 2% وأقصاها يمكن أن يصل 3%، لذا تشهد البلاد حتى في أوقات التضخم استقرارًا في الأسعار.

أما في الدول النامية فالأمر مختلف تمامًا، إذ تصل نسبة التضخّم حوالي 10-13% وهي نسبة كبيرة إلا أن الناس تكون لا تزال قادرة على التأقلم مع ارتفاع الأسعار بطريقة أو بأخرى. بالمقابل، هناك بعض نوبات التضخم المتوحّشة التي تُظهر لنا تأثير التضخم على الذهب بشكل سلبي والتي سنذكر لك بعضها في هذه المقالة، علمًا أنها تجاوزت 50 أزمة تضخم، كانت على وشك أن تودي بالنظام الاقتصادي في البلاد إلى الهلاك.

ما هي أنواع التضخم؟

لا بدّ لنا أن نشير إلى أنواع التضخم كي لا تقلق من أوقات شرائك الذهب، لأن بعض أنواع التضخم لا تُحدث أي فوضى في النظام القتصادي للبلاد، بل يمكن أن تكون مجرّد أزمات مالية عادية أو هزّات اقتصادية عابرة لا تستدعي القلق والخوف من الإفلاس أو خسارة المدخرات.

1) التضخم العادي الأكثر شيوعًا

وهو التضخم الناتج عن ازدياد عدد السكان، وبالتالي ازدياد احتياجاتهم من السلع، وهنا تتدخل الدولة لتمويل الجهات المنتجة وتزيد كمية النقد في البلاد مما ينجم عنه ارتفاع في الأسعار. الحلول التي تقترحها الدولة هنا هو تنظيم الأسرة وتحديد عدد الولادات لكل أسرة، وخير مثال على ذلك الصين.

2) تضخم جذب الطلب

وهو التضخم الذي يحدث عندما ترتفع أسعار السلع نتيجةً لارتفاع الطلب الكلي والذي يتجاوز العرض الكلي لتلك السلع في الأسواق، وقد يكون مؤقتًا في فترت معينة مثل المناسبات والأعياد أو دائمًا على بلاد بأكملها.

3) التضخم المتسلسل

يحدث أثناء انخفاض الإنتاج وهنا تبدأ أسعار السلع والخدمات في الارتفاع تِباعًا، وبسبب التخوّف من ارتفاع الأسعار، يبدأ الناس بشراء المزيد من السلع بما يفوق حاجتهم إليها وبالطبع يؤثر ذلك على النمو بشكل عام بسبب استنفاذ السكان لمدخراتهم مرة واحدة.

4) التضخم الجامح

يحدث هذا التضخم عقب مرور البلاد في مرحلة انتعاش اقتصادي أو في أي مرحلة انتقالية ينتقل فيها بلد معين من وضع اقتصادي إلى آخر، مثل المرحلة التي تتبع انتهاء الحروب السياسية. وهذا النوع أسوأ نوع من أنواع التضخم وأشدّه خطورة بسبب خسارة الناس كامل ثقتهم في النظام الاقتصادي.

كيف يؤثر سعر الدولار الأمركي على الذهب في فترات التضخم؟

تأثير التضخم على الذهب
العوامل المؤثرة على سعر الذهب

يُعتبر الذهب ملاذًا آمنًا في أوقات الأزمات والتضخم، وطريقة مُثلى للتحوّط ضدّ التضخم، وهنا يبرز تأثير التضخم على الذهب. لكن هل يمكن حقًا أن يكون وسيلة للهروب من تبعات التضخم دائمًا أم في أوقات معينة فقط. لكن وبما أن الذهب يُسعَّر بالدولار الأمريكي وهي العملة العالمية، فلا بد أن نبدأ حديثنا عن الدولار.

لا شك أن الدولار الأمريكي هو أكبر مؤثر في سعر الذهب، وأكثر جهة مرجعية يمكنها أن تحسم الجدل القائم على أسعار الدولار وبالتالي أسعار الذهب هي طبعًا البنك الفيدرالي الأمريكي. وهنا يتم التنبؤ بسعر الذهب من خلال البنك الفيدرالي الأمريكي لأن الذهب يُسعّر بالدولار في السوق.

لذا فإن أيّ هزة في البنك الفيدرالي يتبعه طبعًا هزة في أسعار الدولار، ومن ثمّ هزّة في سعر الذهب. أما عن العلاقة التي تربط الدولار بالذهب فهي علاقة عكسية حاليًا، أيّ عندما يصعد سعر الدولار يتراجع سعر الذهب والعكس صحيح، ونستثني من هذا الكلام فترة الأزمة المالية التي واجهها العالم عام 2008، إذ كانت العلاقة الرابطة بين الذهب والدولار علاقة طردية، أيّ كلما ارتفع سعر الدولار يرتفع معه سعر الذهب وكلما انخفض أيضًا ينخفض معه.

اقرأ أيضًا: سعر الذهب اليوم في المانيا – تحديثات اسعار الذهب

هل يُعتبر الذهب ملاذ آمن دائمًا في أوقات الأزمات المالية والتضخم؟

كي نمنحك إجابة شافية حول تأثير التضخم على الذهب، يجب أن نطرح لكَ أمثلة مرّ بها الذهب بالتوازي مع التضخّم كي نفهم أكثر أن الذهب لم يكن دائمًا في فترة سابقة ملاذًا آمنًا للناس كي يتحوّطوا من آثار التضخم.

الذهب هو مخزن للقيمة وأداة تحوّط من التضخم على المدى الطويل، وأكبر مثال على ذلك هو فترة الثمانينات التي شهدت أكبر موجة تضخّم في العالم في تلك الفترة، وارتفع سعر الذهب في تلك الفترة إلى حوالي 850-875$، وتبع ذلك انفجار غير متوقّع في أسعار الذهب. لكن انفجرت موجة تضخم في أواخر السبعينات وما بعد الثمانينات في أميركا وصلت إلى 18-20%، وهنا بلغ سعر الذهب قمته التاريخية، وفيما بعد طبعًا انخفض سعر الذهب واستمرت أزمة التضخم في العالم بمعدل 6%.

هنا يمكننا أن نحكم أن الذهب فعلًا أبلى بلاءًا حسنًا في فترة من الفترات التي كانت قاسية جدًا على أمريكا والعالم وما إذا كان تأثير التضخم على الذهب بالإيجاب حقيقية. لكن بين عامي 1980-1984 كانت أزمة التضخم موجودة والتي وصلت 6%، إلا أن الذهب تراجع بما يُقارب 10% بعد ارتفاع تاريخي في سعره، وبالتالي تراجع من أعلى مستوياته.

بين عامي 1988-1991 تراجع الذهب مرة أخرى بنسبة 7%، في حين كانت التضخم يتجاوز تقريبًا 4%. لكن اليوم نحن أمام مستويات من التضخم وارتفاع في أسعار الذهب.

الخلاصة: لا يتكيّف أحيانًا سعر الذهب مع التضخّم ولكن معظم الوقت يتكيّف معه، والمهم أن يكون الاستثمار في الذهب للتحوّط من التضخم على المدى الطويل وليس البدء في تخزين الذهب لحفظ القيمة وقت اندلاع أزمة تضخم عالمية. يساعدك في ذلك دراسة حركة السوق والتنبؤات المستقبلية للتضخم بلاستعانة بخبراء في المجال أو الاعتماد على مؤشر الخوف VIX.

اقرأ أيضًا: سعر الذهب اليوم في تركيا

لِمَ لجأ المستثمرون إلى الاستثمار في الذهب بكثرة هذا العام؟

سجلت أسعار الذهب أكبر تراجع لها في فبراير من عام 2021 منذ عام 2016، يعود الآن الذهب بقوة بأخبار سارة وخاصةً بعد استمرار حزم الدعم الاقتصادي التي حدّت من ارتفاع عائدات السندات، وبسبب تراجع أسعار الدولار الأمريكي واعتباره ملاذًا غير آمن، عاد الطلب على أصول الملاذ الآمن (الذهب) من جديد وبكثرة. إذًا تأثير التضخم على الذهب كان إيجابيًا بما أن أسعار الذهب لائمت حتى كبار المستثمرين وليس فقط السكان المحليين.

كما نعلم أن قرارات البنوك المركزية هي واحدة من العوامل المهمة التي تؤثر في أسباب ارتفاع وانخفاص أسعار الذهب حول العالم، وهذا ما فعلته حقًا البنوك المركزية في أمريكا بعد إعلانها السماح بتجاوز سعر الفائدة إلى 2%، مما دفع بالمستثمرين والمؤسسات العالمية للتحوط من التضخّم باللجوء إلى شراء الذهب.

ناهيكَ عن أن الذهب سجّل أداء مميّز على فترات طويلة من التاريخ مع تراجع أسواق الأسهم وازدياد التضخم. ووفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي (World Gold Council) في السنوات التي ارتفع فيها معدل التضخم إلى ما يزيد عن 3% ارتفعت أسعار الذهب وسطيًا 15% وسطيًا.

أهم الأسئلة الشائعة حول تأثير التضخم على الذهب

إليكَ إجابات مختصرة حول بعض الأفكار التي قد تدور في خُلدك عن تأثير التضخم على الذهب:

1) ماذا يحدث للذهب عند التضخم؟

لتوضيح العلاقة بين رفع سعر الفائدة والذهب، يؤدي انخفاض سعر الفائدة وارتفاع معدلات التضخم إلى ارتفاع سعر الذهب، وينطبق ذات الأمر على انخفاض سعر الصرف، ففي حال كانت العملة المحلية ضعيفة سيزداد سعر الذهب حُكمًا ويكون مخزن للقيمة لكثير من المتخوّفين من أزمات التضخم.

2) هل الذهب هو الملاذ الامن؟

لم يخذلنا الذهب ولو مرة على مر التاريخ، إذ لطالما كان ملاذًا آمنًا ووسيلة لحفظ قيمة المدخرات كونه يحتفظ في قيمته ويقاوم جميع أنواع الأزمات حتى تلك التي في أوجها، كما أن بيع وشراء الذهب هي تجارة تستحوذ على اهتمام العالم وتلفت أنظار كبار المستثمرين المتخوفين من الخسارة.

3) ما هو مؤشر الخوف؟ وما علاقته بـ تأثير التضخم على الذهب؟

مؤشر الخوف VIX أو Volatility Index هو مؤشر يقيس تقلبات الأسواق خلال فترة 30 يومًا قادمة، ويتنبأ بانخفاض أو ارتفاع أسعار الأصول القابلة للاستثمار وعلى رأسها تقلبات أسعار الذهب.

4) ما تأثير رفع الفائدة الامريكية على الذهب؟

يشكّل رفع سعر الفائدة أثرًا سلبيًا على أسعار الذهب، ونظرًا لكون الذهب لا يمنح مستثمريه فائدة يتجه البعض أحيانًا إلى بيع الذهب أو التوقف على الأقل عن شرائه والاتجاه إلى شراء الدولار الأمريكي والسندات الأمريكية.

شاركنا وإياك بعض الأفكار التي قد تفيدك في حسم قرارك في الاستثمار في الذهب ما إن تسمع بحلول أزمة تضخم عالمية، أو التراجع عن شراء الذهب والاتجاه لشرء أصول من نوع آخر مثل شراء العملات الرقمية المشفرة أو الدولار الأمريكي أو الأسهم أو السندات لتحقيق أكبر فائدة ممكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *